News

Retrouvez ici nos nos dernières analyses, communiqués et opinions

العنف الصهيوني يضرب في باريس خلال تظاهرة الأول من أيار

Catégories : Communiqué,News

LDJ 1er Mai 01

اعتدت مجموعة تتألف من 15 فردا على المتظاهرين/ات الذين شاركوا في الفعاليات التقليدية والسنوية بمناسبة يوم الأول من أيار 2015 وذلك يوم الجمعة في شارع فولتير « Boulevard Voltaire » في العاصمة الفرنسية باريس. عرف بعض المعتدون عن انفسهم وبشكل واضح بانتمائهم لحركة البيتار le Betar  ورابطة الدفاع اليهودي .LDJ

تتخذ هذه المجموعات نهج المليشيات الصهيونية اليمينية المتطرفة في عملها من اعتداءات واستفزازات كما حدث في صيف 2014 عندما قامت بأعمال عنف ضد متظاهرين مناصرين للقضية الفلسطينية خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وكذلك في 26 من مارس، خلال مؤتمر عقد لدعم حملة المقاطعة « BDS » في فرنسا امام جامعة تولبياك « Tolbiac »، قامت حركة البيتار « le Betar »، مقنعين، بمضاعفة الاستفزازات والتهديدات. الشرطة التي كانت متواجدة في المكان لم تقم بأي اعتقال واكتفت بمصاحبة المؤيدين لهذه الحركة الى محطة المترو.

وفي الآونة الأخيرة وتحديدا في 1 من نيسان الماضي، عندما عقد مؤتمر في جامعة العلوم السياسية Sciences Po في باريس حيث كان المتحدثين فيه من القادة العسكريين والسياسيين الإسرائيليين. لدى انتهاء المؤتمر، طوقت الشرطة النشطاء المتضامنين مع القضية الفلسطينية وقامت أيضا بتفتيشهم بينما تمشى أعضاء رابطة الدفاع اليهودي LDJ  في الشارع بكل حرية.

ومؤخرا، وبالرغم من تهديدات رابطة الدفاع اليهودي LDJ ، عقد مؤتمر  » أوقفوا تسليح إسرائيل » الذي نظمته حملة المقاطعة BDS  في فرنسا وذلك الأربعاء الموافق 29 ابريل 2015 في مقر ال CICP. في ليلة المؤتمر، تواجدت مجموعة من رابطة الدفاع اليهودي LDG خارج المقر ولكن تواجد موظفي الامن منع أي هجوم من قبل رابطة الدفاع اليهودي LDG . ( تم القيام بهجمات من قبلهم في السابق خلال التنظيم لفعاليات مشابهة لهذه في السابق).

تندد جمعية « جيل فلسطين  » « Generation Palestine » في باريس الاعتداءات ضد الناشطين/ات خلال مظاهرة الأول من أيار 2015 حيث أصيب خلالها بعض من المتظاهرين/ات جسديا كما تم البصق عليهم لأنهم كانوا يحملون لافتات ولاصقات مؤيدة للقضية الفلسطينية، حدث ذلك امام مرأى من رجال الشرطة. استمرت الاعتداءات والاستفزازات من قبل أعضاء رابطة الدفاع اليهودي خلال الفعالية بـأكملها.

كما تندد « جيل فلسطين  » « Generation Palestine » في باريس تقاعس دور الشرطة والحكومة الفرنسية في اتخاذ أي إجراءات لوقف التهديد والاعتداءات من قبل هذه المليشيات الصهيونية اليمينية المتطرفة. ووجب التذكير هنا بأن رابطة الدفاع اليهودي LDJ هي حركة محظورة في كل من الولايات المتحدة الامريكية وفي إسرائيل لأسباب متعلقة بالإرهاب والعنصرية بينما نشاطها يبقى حر في فرنسا.

ونندد أيضا افتراءات واكاذيب وسائل الاعلام والمنظمات الصهيونية الفرنسية، وال CRIF على وجه الخصوص، وذلك لعدم الاهتمام بالاعتداءات من قبل رابطة الدفاع اليهودي LDJ خلال مظاهرة الأول من أيار 2015.

ويذلك، تدعو جمعية جيل فلسطين  » « Generation Palestine » في باريس الى دعم المتظاهرين/ات المعتدى عليهم/ن وأعضاء ال NPA و حملة المقاطعة BDS  المفترى عليهم من قبل وسائل الاعلام والمنظمات الصهيونية ك: (CRIF, Front National, JSS News, Le Monde Juif,…). ونذكر ايضا بصمت وسائل الاعلام والمنظمات الصهيونية ضد المليشيات الصهيونية اليمينية المتطرفة في فرنسا: كحركة البيتار «le Betar » ورابطة الدفاع اليهودي LDJ » .

وفي ظل صمت الحكومة الفرنسية وتواطؤها وعدم اتخاذها لأي إجراءات ضد عنصرية وعنف حركة البيتار «le Betar » ورابطة الدفاع اليهودي LDJ  وكذلك صمت وسائل الاعلام والمنظمات الصهيونية ضد حركة البيتار «le Betar » ورابطة الدفاع اليهودي LDJ، فهم بذلك يعترفون بأنهم يمثلون الذراع المسلح لهم في فرنسا ويكشف هذا أيضا عن دعهم الضمني لأعمالهم.

نحن الذين يدعمون المقاومة الفلسطينية، لن نضعف امام اعمال العنف، الاستفزاز، الافتراء والكذب.

Laisser un commentaire